أتاحت استراتيجية التواصل المؤسساتي للقرب من تتبع صيرورة مجمل مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بفضل الحملات التوعوية والإعلامية المنجزة على المستوى الترابي للإقليم، مما أدَّى إلى تفعيل مجموعة من المشاريع والأنشطة التي ساهمت بدورها في ترسيخ مبادئ وقيم المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي يدعو اليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وايده.

وتُعتبر عملية التواصل عن قرب مع الساكنة والأشخاص حاملي المشاريع، وبصفة عامة مع كافة الفاعلين المحليين عنصراً أساسيا في المسار التشاركي الذي نهجته المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ومن أجل تلبية هذا المطلب، بدأ العمل في أولى الأنشطة التواصلية في إقليم شفشاون سنة 2008،رغم أنتعين رئيس مصلحة التواصل لم يتم إلى غاية 2010، مما يفسر العدد القليل للأنشطة التواصلية المنجزة خلال المرحلة الأولى من ورش المبادرة الوطنية للتنمية البشرية خلال الفترة الممتدة ما بين (2005 ـ 2010 )(10 أنشطة)، أي بمعدل 3 إلى 4 نشاطا في السنة.  أما خلال المرحلة الثانية من ورش المبادرة فقد وصل العدد الإجمالي لأنشطة التواصلية المنجزة إلى 60 نشاطا، بمعدل 16 إلى 19 نشاطاً في السنة.

وفضلاً عن أنشطة التواصل المؤسساتي، تم القيام بعدة أنشطة لتواصل القرب، مثل قوافل ومعارض وطبع مطويات ومذكرات يتم توزيعها على المعنيين بمخطط تواصل القرب، كما نُظمت لقاءات وبرامج إذاعية وتلفزيه.

يتم إعداد مخططات التواصل سنويا، ويصادق عليها من طرف اللجنة الإقليمية للتنمية البشري. وتتضمن هذه المخططات الاهداف التالية:

الأهداف الاستراتيجية:

  • احترام قيم ومبادئ المشاركة، الشراكة، الالتقائية والتخطيط الاستراتيجي في مختلف مراحل تفعيل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية،
  • إشراك الساكنة في مختلف مراحل تفعيل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية،
  • تملك الانجازات من طرف المستفيدين.

الاهداف الخاصة:

  • تشجيع الحكامة التشاركية المحلية،
  • دعم الاندماج الاقتصادي،
  • تحسين الولوج إلى الخدمات الاجتماعية الاساسية، خاصة لدى الفئات المهمشة،
  • تقوية قدرات الفاعلين وتحسين الأنظمة.

محاور التواصل:

  • الحكامة التشاركية المحلية،
  • الاندماج الاقتصادي،
  • تشجيع الالتقائية،
  • تبسيط وتسيير المعلومة.

الفئات المستهدفة من طرف عمليات التواصل:

  • أجهزة الحكامة،
  • أجهزة الدعم: فرق تنشيط الجماعات القروية والاحياء الحضرية المستهدفة،
  • الساكنة المحلية،
  • المستفيدين من المشاريع،
  • الشركاء،
  • حاملي المشاريع والرأي العام.

القنوات:

  • التحقيقات التلفزية،
  • ورشات ولقاءات،
  • اجتماعات،
  • عروض،
  • إصدار البلاغات الصحفية.

النتائج المرتقبة:

  • تحسين تمثيلية النساء، الشباب والاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة ضمن أجهزة الحكامة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية،
  • المشاركة الفعلية للنساء، الشباب والاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة،
  • إعلام وتحسيس الجمعيات، خاصة المتعلقة بالنساء والشباب، بدورها وواجباتها من أجل التفعيل الجيد للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية على المستوى المحلي،
  • تقوية قدرات أعضاء فرق تنشيط الجماعات القروية والاحياء الحضرية المستهدفة،
  • إخبار الساكنة المحلية بالمشاريع المنتقاة،
  • الصعود الفعلي والتلقائي للمعلومة.

 توزيع عدد الأنشطة المتعلقة بمخطط تواصل القرب خلال الفترة الممتدة ما بين (2008 – 2015)

المصدر: عمالة إقليم شفشاون، قسم العمل الإجتماعي، 2015

ومن خلال تحليل تقسيم مواضيع الانشطة التواصلية حسب محاور التدخل يتبين:

غالبية الأنشطة المنجزة كانت من نصيب محور «تقوية قدرات الفاعلين المحلين وتحسين المنظومات» والتي وصل مجموع الانشطة إلى 40 نشاطاً، الهدف منهم تكوين وتقوية قدرات أعضاء فرق التنشيط الجماعي والأحياء، وتحسين نظام التدبير المعلوماتي.

المحور الثاني كان حول موضوع «دعم الاندماج الاقتصادي» بمجموع 16 نشاطاً، والذي يهدف إلى انخراط المرأة والشباب في المشاريع والأنشطة المدرة للدخل، ودعم التسويق للمنتجات المجالية.

أما بالنسبة للمحور الثالث «تعزيز الحكامة التشاركية المحلية» فقد تم إنجاز 11 نشاطاً بهدف تقوية تمثيلية المرأة والشباب والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة داخل هيئات الحكامة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وفي الأخير، تطرق المحور الرابع إلى موضوع «تحسين الولوج إلى الخدمات الاجتماعية الأساسية، خاصة الفئات المهمشة» حيث تم إنجاز 3 أنشطة سنة 2013، والهدف منهم هو مواءمة معايير انجاز المشاريع أو الخدمات مع مؤشر الجودة والاستمرارية.

وقد أوضحت المعطيات المتعلقة بمنجزات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في مجال التواصل أن النسيج الجمعوي والمجتمع المدني انخرطوا في ديناميكية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على الصعيد المحلي، كما أن مجال التواصل حول مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية يتقوَّى ويتَّسع أكثراً فأكثر على مستوى الإقليم.