يحتل قطاع التعليم المرتبة الأولى من حيث حصة المشاريع والأنشطة المبرمجة في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية. إذ بلغ مجموع المشاريع  في  هذا القطاع خلال الفترة الممتدة ما بين (2005 ـ 2015) 203 مشروعا ونشاطا؛ أي بنسبة ( 26,61%)  من العدد الإجمالي للمشاريع المنجزة في اطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وقد استفاد من المشاريع السالفة الذكر حوالي  34.608 مستفيد،( منهم35,93 %)  من النساء، أما التكلفة المالية الإجمالية للتدخلات فقد وصلت إلى مبلغ  97.898.363,48 درهم، ساهمت من خلالها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ 75.060.761,48درهم.

 إنجازات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في قطاع التربية و التعليمخلال الفترة الممتدة ما بين (2005 – 2015)

المصدر: عمالة إقليم شفشان، قسم العمل الاجتماعي، 2015

من خلال تحليل معطيات الجدول  يتبين ارتفاع ملحوظ في نسبة المشاريع خلال سنة 2014، مقارنة بباقي السنوات، وذلك له علاقة مع برمجة مشاريع بناء أماكن إقامة المدرسين والمدرسات في إطار برنامج التأهيل الترابي، مما يفسر أيضا أنه رغم التكلفة المرتفعة لهذا البرنامج، فإن المستفيدين بطريقة مباشرة منه بقي منخفضا جدا.

في إطار البرنامج الاستعجالي  سنة  2005، تم بناء دار الطالب في الجماعة القروية بني أحمد الشرقية.

من خلال تحليل معطيات قطاع التربية التعليم يتبين أن:

  • (29,06%) من اجمالي المشاريعتمت في اطار برنامج محاربة الهشاشة.
  • ( 25,12%) من اجمالي المشاريع تمت في إطار برنامج التأهيل الترابي.
  • (22,17%) من اجمالي المشاريع تمت في إطار برنامج محاربة الفقر في الوسط القروي.
  • (21,18%) من اجمالي المشاريعتمت في إطار البرنامج الأفقي.
  • (1,97%) من اجمالي المشاريع تمت في إطار برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي في الوسط الحضري.

 

 مساهمة الشركاء في في قطاع التربية و التعليمخلال الفترة الممتدة ما بين  (2005 – 2015)

المصدر: عمالة إقليم شفشان، قسم العمل الاجتماعي، 2015

وتجدر الاشارة  الي ان المساهمة المالية  لباقي الشركاء في قطاع التعليم تعتبر جد مهمة، ويمكن توزيعها علي الشكل التالي:

  • ساهمت الجماعات المحلية بنسبة (62,31%) من الميزانية العامة المرصودة لقطاع التعليم.
  • الفاعلون الحكوميون ب (29, 12%)، تمت في إطار برنامج التأهيل الترابي.
  • ( 4,38%) ساهم بها المجلس الجهوي من أجل بناء دار الطالب في الجماعة القروية فيفي.
  • (3,81%) ساهمت فيها الجمعيات المحلية.
  • ( 0,37%) فقط كانت حصة المجلس الإقليمي في التمويل.

توزيع الإنجازات في قطاع التربية والتعليم خلال الفترة الممتدة ما بين  (2005 – 2015)

المصدر: عمالة إقليم شفشان، قسم العمل الاجتماعي، 2015